معلومه

حكم البيتكوين

4 تموز يوليو 2017. حذرت مؤسسة النقد العربي السعودي ساما من "عواقب سلبية" من تداول العملة الإلكترونية المسماة "بيتكوين"، مؤكدة أن هذا النوع من العملات الافتراضية "لا.

We have some problems with how the shaikh analyzed the reality of cryptocurrencies and the comment section under the article too is filled with brothers disagreeing and discussing about how the tahqeeq al-manaat was not completely correct.السؤال: عملة البيتكوين BIt Coin هي عملة نشأت قبل 8 سنوات والآن انتشرت بشكل غير مسبوق ووصلت قيمة العملة الواحدة إلى أكثر من 8000 دولار، ومن خلال متابعتي لواقعها وكيف يتم التعامل معها لم أجد اختلافا بينها وبين الدولار إلا أن الأخيرة ملموسة مادية؟ فأرجو أن تستنبط لنا شيخنا الحكم الشرعي من عدة وجوه كالتالي: 1- التعامل بها من شراء وبيع 2- التعدين "وهو إنشاء عملات جديدة" 3- حكم الصرف بينها وبين العملات الأخرى الملموسة؟ وإن أردتم أن أزودكم بمواقع ويوتيوب يشرح واقعها فأنا جاهز، لكن أعتقد أنها سهلة الوصول لها، وبارك الله بكم.2- وعليه فإن البيتكوين هو ليس أكثر من سلعة، ولكن هذه السلعة مجهولة المصدر، ولا ضامن لها، ثم هي مجال كبير للنصب والاحتيال والمضاربات والمخادعات، وإذن فلا يجوز بيعها ولا شراؤها، وبخاصةٍ وأن مصدرها المجهول يُوجد شكوكاً في أن هذا المصدر ليس بعيداً عن الدول الرأسمالية الكبرى وخاصة أمريكا... أو بشركات دولية كبرى للقمار وتجارة المخدرات وغسيل الأموال وإدارة الجرائم المنظمة...

وإلا لماذا يبقى المصدر مجهولاً؟والخلاصة، أنها سلعة مجهولة المصدر لا ضامن لها، عرضة لعمليات النصب والاحتيال، وهيمنة الدول الرأسمالية المستعمرة وبخاصة أمريكا لاستغلال هذه الأمور لنهب ثروات الناس...

ولذلك فلا يجوز شراؤها للأدلة الشرعية التي تنهى عن شراء وبيع كل سلعة مجهولة، ومن الأدلة على ذلك:وأخرجه كذلك الترمذي عن أبي هريرة...

"بيع الحصاة" كأن يقول بعتك من هذه الأثواب ما وقعت عليه الحصاة التي أرميها، أو بعتك هذه الأرض من هنا إلى ما انتهت إليه هذه الحصاة... "بيع الغرر" أي المجهول غير المعلوم كبيع السمك في الماء الكثير واللبن في الضرع وبيع الحمل في البطن ونظائر ذلك، وكل ذلك بيعه باطل لأنه غرر...

البيتكوين عملة رقمية ليس لها وجود مادي وهي عبارة عن شفرة يتم إنشاؤها وفق خوارزمية تميز كل مستخدم عن الآخر دون الإشارة إلى هويته.

تخزن في محفظة إلكترونية سرية ترسل وتستقبل الأموال ولا يمكن معرفة صاحبها عبرها.في 3 يناير 2009، كان الفضاء الافتراضي (الإنترنت) على موعد مع تطوّر بارز في عالم المال، تمثل في إطلاق عملة “افتراضية” اسمها “بيتكوين” Bitcoin، نجحت خلال فترة قصيرة نسبياً في فرض نفسها وحجز مكان لها بين أقوى العملات عالمياً مثل الدولار واليورو واليوان وغيرها.فما هي هذه العملة؟ ومن اخترعها؟ وكيف يمكن استخدامها؟ ولماذا انتشرت بهذه السرعة وسجّلت مستويات قياسية؟منذ نشأتها وهي لا تكف عن إثارة الجدل من رحم الفضاء الرقمي ولدت عملة البيتكوين متخطية كل النظم المالية التقليدية في العالم ومتجاوزا سعرها عشرة آلاف دولار متضاعفاٌ بأكثر من ألف في المائة مقارنة بسعرها بداية العام وهو الذي كان لا يبلغ دولارا واحدا عند خروجها للعلن عام 2009البيتكوين عملة رقمية ليس لها وجود مادي وهي عبارة عن شفرة يتم إنشاؤها وفق خوارزمية تميز كل مستخدم عن الآخر دون الإشارة إلى هويته.

btc miner

16 كانون الثاني يناير 2018. يثير تداول "بيتكوين" وغيرها من العملات الرقمية جدلا حول الحكم الشرعي للتعامل بهذه العملات، سواء بين أوساط المتعاملين أو بين السلطات النقدية.

We have some problems with how the shaikh analyzed the reality of cryptocurrencies and the comment section under the article too is filled with brothers disagreeing and discussing about how the tahqeeq al-manaat was not completely correct.السؤال: عملة البيتكوين BIt Coin هي عملة نشأت قبل 8 سنوات والآن انتشرت بشكل غير مسبوق ووصلت قيمة العملة الواحدة إلى أكثر من 8000 دولار، ومن خلال متابعتي لواقعها وكيف يتم التعامل معها لم أجد اختلافا بينها وبين الدولار إلا أن الأخيرة ملموسة مادية؟ فأرجو أن تستنبط لنا شيخنا الحكم الشرعي من عدة وجوه كالتالي: 1- التعامل بها من شراء وبيع 2- التعدين "وهو إنشاء عملات جديدة" 3- حكم الصرف بينها وبين العملات الأخرى الملموسة؟ وإن أردتم أن أزودكم بمواقع ويوتيوب يشرح واقعها فأنا جاهز، لكن أعتقد أنها سهلة الوصول لها، وبارك الله بكم.2- وعليه فإن البيتكوين هو ليس أكثر من سلعة، ولكن هذه السلعة مجهولة المصدر، ولا ضامن لها، ثم هي مجال كبير للنصب والاحتيال والمضاربات والمخادعات، وإذن فلا يجوز بيعها ولا شراؤها، وبخاصةٍ وأن مصدرها المجهول يُوجد شكوكاً في أن هذا المصدر ليس بعيداً عن الدول الرأسمالية الكبرى وخاصة أمريكا... أو بشركات دولية كبرى للقمار وتجارة المخدرات وغسيل الأموال وإدارة الجرائم المنظمة...

وإلا لماذا يبقى المصدر مجهولاً؟والخلاصة، أنها سلعة مجهولة المصدر لا ضامن لها، عرضة لعمليات النصب والاحتيال، وهيمنة الدول الرأسمالية المستعمرة وبخاصة أمريكا لاستغلال هذه الأمور لنهب ثروات الناس...

ولذلك فلا يجوز شراؤها للأدلة الشرعية التي تنهى عن شراء وبيع كل سلعة مجهولة، ومن الأدلة على ذلك:وأخرجه كذلك الترمذي عن أبي هريرة...

257

شرح الفوركس
شركات تداول
اي فوركس
كيف تجمع فلوس
اتداول
سعر البيتكوين مقابل الدولار اليوم
سوق الاسهم السعودية اليوم
ربح البيتكوين بسرعة
فوراكس
القوائم المالية تداول
Forex free signals
Buy bitcoin with paypal
Avatrade
Hsuhv hghsil
الفا تريد
الاستثمار في بنك الراجحي هل شركة iforex مضمونه
Back | RSS|SITE MAP